لا يجوز تأخير الصلاة عن وقتها بدون عذر
رقم الفتوى: 181657

  • تاريخ النشر:الأحد 28 رجب 1433 هـ - 17-6-2012 م
  • التقييم:
4593 0 193

السؤال

سيدي الشيخ, جزاكم الله عنا كل خير، لدي أخت متزوجة بشخص منذ عشرين سنة, شديد الطباع, وتعاني من المشاكل والقهر معه شبه يومي, وقد صبرت مخافة على أطفالها, ومخافة من الطلاق، ومع مرور الزمن أصبحت غير قادرة على المطالبة بحقوقها، وقد طلبت مني مؤخرا أن أسأل فضيلتكم النصيحة, فهي تقيم مع زوجها في أوروبا, وهو يمنعها من صلاة الفجر, لأنه يستيقظ مبكرا للعمل, وصلاتها للفجر تجعله ينزعج وتقلل نومه، وهي تخافه ولا تستطيع مراجعته, وتحب صلاة الفجر، ولكنها تخاف أن يعنفها، مع العلم أن صلاة الفجر عند الساعة 3 صباحا, وهو يذهب إلى عمله الساعة 6 صباحا، وهي تصليها ما إن يذهب إلى عمله، فما الحكم في هذا الأمر، وجزاكم الله عنا خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لهذه الأخت التوفيق والسداد والإعانة، وبخصوص السؤال: فالصلاة هي عمود الإسلام وأوثق عراه بعد التوحيد وتركها من أعظم الموبقات وأكبر الآثام، فمن تعمد ترك الصلاة حتى يخرج وقتها فقد ارتكب جرما عظيما وذنبا جسيما يصل عند بعض العلماء إلى حد الردة ـ عياذا بالله ـ ولتنظر الفتوى رقم: 130853.

فلا يجوز لهذه المرأة ترك صلاة الفجر حتى يخرج وقتها بحال، بل عليها أن تقوم للصلاة وإن كان من زوجها ما كان فإن أصر على منعها من الصلاة فلتطلب الطلاق منه فإنه لا خير لها في البقاء معه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة