غضب الوالدين على ابنهما بسبب طلاقه زوجته
رقم الفتوى: 179761

  • تاريخ النشر:الخميس 26 جمادى الآخر 1433 هـ - 17-5-2012 م
  • التقييم:
3178 0 271

السؤال

أخي الفاضل تحية طيبة وبعد.
خطبت من فترة سنة و 4 شهور وكتبت كتاب شيخ. وأنا مغترب عن خطيبتي منذ خطبتها يعني جلست معها أسبوعا وسافرت، وفي الفترة التي كنت فيها مغتربا عنها حاولت أن أحبها وأتأقلم معها لكن للأسف ليس هناك أمل.
وقد أخبرت أهلي بعدما خطبتها أني لا أريدها، وأريد أن أفسخ الخطبة، وكانت ردة الفعل عنيفة من أهلي، وبعد سنة و 4 شهور فسخت الخطبة وطلقتها، وأهلي لم يرضوا أن يدخلوا في الموضوع.
والآن أهلي أمي وأبي غاضبون علي وكل ما أكلمهم يسبونني ويشتمونني ويهددونني.
شيخنا الفاضل أرجو منك المساعدة: هل يجوز غضب الوالدين في هذه الحالة، وأهلي يريدونني أن أرجعها من بعد ما طلقتها بالثلاثة.
ما فتوى غضب الوالدين بهذه الحالة؟ وهل للفتاة خطيئة أو إثم؟
شكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالظاهر من السؤال أن الأمر لم يكن مجرد خطبة وإنما عقد لا يمكن فسخه إلا بطلاق. والطلاق مباح إلا أنه يكره إن لم يكن له سبب، وراجع الفتوى رقم: 12963. ففيها بيان أن الطلاق تعتريه الأحكام التكليفية. وإن لم يكن من سبب دعاك إلى الطلاق إلا أنك لم تحب زوجتك فقد كان الأولى بك التأني، فليس على الحب وحده تبنى البيوت كما قال عمر رضي الله عنه، ففي الزواج كثير من المقاصد العظيمة. ثم إن الحب يمكن أن يوجد بعد أن لم يكن. هذا بالإضافة إلى ما في ذلك من البر بوالديك.

 أما وقد حصل ما حصل فلا سبيل لك إليها بعد أن طلقتها بالثلاث، لأنها قد بانت منك بينونة كبرى فلا تحل لك حتى تنكح زوجا غيرك نكاح رغبة، قال تعالى: فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {البقرة:230}. وراجع الفتوى رقم: 30332. وهي عن أنواع الطلاق.

وأما بالنسبة لوالديك وغضبهما بسبب تطليقك لزوجتك فإن كنت متضررا ببقاء هذه المرأة في عصمتك وطلقتها دفعا لهذا الضرر فلا حرج عليك في ذلك، لأن طاعة الوالدين إنما تجب في المعروف، وليس من المعروف طاعة ولدهما لهما فيما فيه ضرر عليه، ولكن ينبغي أن تبذل جهدك في سبيل كسب رضاهما ودارهما حتى تتمكن من ذلك. ولمزيد الفائدة انظر الفتوى رقم: 76303.

 ولا ندري وجه سؤالك عن الفتاة إن كانت آثمة أم لا، والأصل براءة الذمة من الإثم حتى يثبت خلافها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة