الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في حرص الداعية على كثرة المستمعين له
رقم الفتوى: 179541

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 جمادى الآخر 1433 هـ - 14-5-2012 م
  • التقييم:
2443 0 234

السؤال

هل النفع المتعدي يعتمد أجره على كثرة المنتفعين به مثلاً؟ وهل يحرص من يلقي محاضرة أن يكون عدد الحاضرين كثيرا؟ وهل يحرص الداعية على أن يسوق لنفسه ولبرنامجه الدعوة على الإنترنت ويحرص على زيادة عدد الإقبال؟ أم في ذلك فتنة للداعية ـ فتنة الشهرة ـ والمهم هو البركة التي يجعلها الله في عمله فمثلاً قد يلقي محاضرة على 1000 شخص ولا يجعل الله فيها البركة، وقد يلقي درسا أو كلمة على 3 أشخاص وينتفع منها شخصان أو كلهم ينتفعون فيجعل الله البركة فيهم، وماهو نهج الأنبياء في ذلك والسلف؟ وهل كانوا يحرصون على الوصول لأكبر عدد ممكن؟ لأنني أخشى أن تكون الشهرة باب فتنة ـ والعياذ بالله ـ ومتردد بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن تبليغ دين الله والدعوة إليه سبحانه من أشرف الوظائف وأجلها قدرا، قال جل اسمه: وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ {فصلت:33}.

وكلما كثر المنتفعون بدعوة الشخص وعلمه كان ذلك أعظم لأجره، فإن الدال على الخير كفاعله، فالداعي يحرص على الوصول إلى أكبر عدد من الناس ممن يظن انتفاعهم بكلامه وموعظته، وأما نفس الانتفاع فمرده إلى الله تعالى، وإنما هو يأخذ بالأسباب المشروعة، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، فإن لم ينتفع بدعوته بعد بذل الوسع إلا العدد الأقل فقد وقع أجره على الله، وليعز نفسه بعد هذا بأن النبي يأتي يوم القيامة ومعه الرهط، ويأتي النبي ومعه الرجل والرجلان، ويأتي النبي وليس معه أحد، وليحرص الداعي في طريق دعوته على الإخلاص لربه تعالى فإن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا وابتغي به وجهه، وليجتهد مستعينا بالله تعالى في تجنب الآفات التي تعرض لمن سلك هذه الطريق من حب الظهور الذي هو قاصم الظهور والرغبة في الشهرة وطلب ثناء الناس وحب محمدتهم، فإن طريق الرسل والصالحين هي الدعوة إلى الله تعالى لا يبتغون عليها جزاء من الناس ولا شكورا، قال تعالى: قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ {سبأ:47}.

والحاصل أن الداعي إلى الله يجتهد في دعوته حريصا على إيصالها لأكبر عدد ممكن، لأنه مظنة انتفاعهم وحصول الأجر له ولهم، حريصا كذلك على الإخلاص ومجانبة الآفات وتخطي العقبات التي يضعها الشيطان أمام من سلك هذه الطريق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: