المصاب في ركبته هل يشرع له ترك صلاة الجماعة بالمسجد
رقم الفتوى: 177179

  • تاريخ النشر:الأحد 17 جمادى الأولى 1433 هـ - 8-4-2012 م
  • التقييم:
3322 0 233

السؤال

صار علي حادث وأشتكي من ألم في الركبة وخشونة، فهل يجوز لي أن أصلي في البيت مع العلم أن المسجد توجد فيه طلعة ومع العلم أنني أذهب إلى الجامعة بالسيارة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فاعلم أن شهود الجماعة في المسجد من أجل الطاعات وأفضل القربات، وليس هو واجبا عند جمهور الموجبين للجماعة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 128394.

فإن صليت جماعة في بيتك برئت ذمتك بذلك ولم يكن عليك حرج، وإن فاتتك الجماعة ولو في البيت وكان لك عذر كمرض تتضرر معه بالذهاب إلى المسجد أو تخشى زيادته أو تأخر برئه فلا تأثم بترك الجماعة والحال هذه، ويرجى أن يكتب لك أجر شهودها إذا كان المانع لك من ذلك هو العذر، ولبيان الأعذار المسقطة للجماعة انظر الفتوى رقم: 142417.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة