الجنب ليس نجسا
رقم الفتوى: 176701

  • تاريخ النشر:الأحد 10 جمادى الأولى 1433 هـ - 1-4-2012 م
  • التقييم:
4936 0 314

السؤال

يا شيخ كنت مريضا بالوسواس القهري وكنت أمارس العادة السرية وأظل قذرا وجنبا وتنجست مني أماكن في شقة والدي ولم أقل له عليها حرجا منه، فهل إذا كان يقرأ القرآن ووضعه على وسادة متنجسة أو في دولاب متنجس على وجه اليقين أكون كافرا أم أن هذه معصية فقط؟ وماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فننبه السائل أولا إلى أن العلماء مختلفون في نجاسة المني والقول المرجح عندنا أنه طاهر إلا أنه مستقذر فلا يجوز تعمد إصابة المصحف به، كما في الفتوى رقم: 100998.

ثم إن المسلم طاهر ولو كان جنبا، لحديث أبي هريرة مرفوعا: إِنَّ الْمُسْلِمَ لَا يَنْجُسُ. متفق عليه.

ووجوب اغتساله للصلاة وتلاوة القرآن ومس المصحف وغير ذلك من العبادات ليس لأنه نجس، بل هو حكم تعبدي أوجبه الشرع لمعنى آخر.

وعلى أية حال، فما دمت معظما لكتاب الله تعالى محبا له حريصا على عدم تعريضه للإهانة فأنت مسلم وعلى خير ـ إن شاء الله تعالى ـ فاقطع عنك دابر الوسوسة ولا تسترسل معها ونسأل الله لك الشفاء.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة