الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دراسة علم الطيران والعمل بمهنة طيار
رقم الفتوى: 176147

  • تاريخ النشر:الخميس 29 ربيع الآخر 1433 هـ - 22-3-2012 م
  • التقييم:
8049 0 240

السؤال

أسأل عن حكم العمل كطيار
أريد أن أدرس الطيران وأعمل كطيار، لكن من المعروف في مجال الطيران أنه يوجد مضيفات يلبسن القصير والضيق ولا يضعون حجابا، وقد يضطر الطيار للنظر لوجوههن أثناء التحدث مع النساء المضيفات في خلال ميدان العمل.
هل يجوز لي التقدم لهذه الوظيفة وهل هناك شروط؟
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فينبغي ابتداء أن نفرق بين أمرين, أولهما حكم دراسة علم الطيران, والثاني حكم العمل في شركات الطيران, فنقول: أما دراسة علم الطيران فهو جائز في الأصل والأمة تحتاجه، وانظر الفتوى رقم 128195 وأما العمل في شركات الطيران فلا شك أن أكثر هذه الشركات تعج بالفساد والمنكرات من الاختلاط والتبرج الفاحش الذي عليه المضيفات والخلوة بهن وبيع الخمور وغير ذلك, فالعمل في هذا المجال حيث وجدت هذه المحرمات محرم كما فصلناه في الفتوى رقم 115785

ولذا فإنه يجوز للأخ السائل أن يدرس العلم المشار إليه ولكنه بعد التخرج لا يجوز له العمل في ذلك النوع من الشركات إلا عند الضرورة الملجئة .

والله تعالى أعلم
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: