لا طاعة للأم في تطليق الزوجة لغير مسوغ شرعي
رقم الفتوى: 173699

  • تاريخ النشر:السبت 26 ربيع الأول 1433 هـ - 18-2-2012 م
  • التقييم:
2824 0 220

السؤال

أعيش في بيت أنا وأولادي، وكلما دعوت أمي وإخوتي أن يأتوا إلى بيتي يرفضون بسبب أنني لم ألب طلبهم بتطليق زوجتي، وأمي قالت لي إنها لن تدخل بيتي مادمت متزوجا بتلك المرأة. هل علي أن أفعله حتى تأتي أمي إلى بيتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فلا تجب عليك طاعة أمك في أمرها إياك بتطليق زوجتك إن كانت زوجتك صالحة ومستقيمة، فالراجح من أقوال الفقهاء أنه لا يلزم طاعة الوالدين في تطليق الزوجة لغير مسوغ شرعي، وسبق لنا بيان ذلك بالفتوى رقم: 3651، فكن حكيما واسلك سبيلا آخر ترضي به أمك وتقنعها لتزورك في بيتك من غير أن تطلق زوجتك، وإذا لم ترتض زيارتك فدعها وشأنها، واحرص على برها والإحسان إليها.

  ولا يجوز السعي في التفريق بين الزوج وزوجته من غير سبب مشروع، وإلا كان ذلك تخبيبا وإفسادا بين الزوجين وهو محرم شرعا، ويمكن مطالعة الفتوى رقم: 118033 لمزيد الفائدة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة