حكم قضاء الحاجة إذا أدى إلى تفويت الجماعة أو خروج وقت الصلاة
رقم الفتوى: 172773

  • تاريخ النشر:الخميس 10 ربيع الأول 1433 هـ - 2-2-2012 م
  • التقييم:
7600 0 286

السؤال

ما حكم الصلاة وأنت تريد البول؟ والمشكلة أنك إذا أردت أن تؤدي حاجتك فسوف تفوتك صلاة الجماعة؟ فهل يصلي ولا يأبه لذلك؟ أم يذهب لقضاء الحاجة، مع العلم أن عندي مرض نزول قطرات البول وهذا يؤدي إلى تأخير الصلاة عن وقتها بكثير؟ أفيدوني بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فيكره لمن كان حاقنا ببول أو حاقبا بغائط أن يبتدئ الصلاة وهو على تلك الحال، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لَا صَلَاةَ بِحَضْرَةِ الطَّعَامِ وَلَا هُوَ يُدَافِعُهُ الْأَخْبَثَانِ. رواه مسلم.

ولو علم أنه لو اشتغل بقضاء حاجته فاتته الجماعة فإنه يقضي حاجته ولا حرج عليه في ذلك، لأنه منهي عن الصلاة في تلك الحال، وأما لو علم أن وقت الصلاة سيخرج إن اشتغل بقضاء حاجته، فإن للعلماء قولين في جواز تأخير الصلاة حينئذ فأكثرهم على وجوب أداء الصلاة في وقتها وعدم جواز تأخيرها، وذهب بعضهم إلى جواز تأخيرها إلى ما بعد قضاء الحاجة ولو خرج وقتها، وقد فصلنا القول في هذه المسائل في الفتاوى التالية أرقامها: 118680، 125836 145593.

والله أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة