يؤخر صلاة المغرب لأجل لعب كرة القدم
رقم الفتوى: 17261

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الأول 1423 هـ - 8-6-2002 م
  • التقييم:
7793 0 267

السؤال

ألعب كرة القدم من بعد العصر إلى أذان المغرب في بعض الأحيان أصلي بعد الانتهاء من لعب الكرة وفي بعض الأحيان في المنزل بعد عشر ساعة من انتهاء الصلاة في المسجد وفي بعض الأحيان أصليها مع صلاة العشاء , هل علي شيء في ذلك أفيدوني مأجورين؟ وجزاكم الله خير الجزاء

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن المعلوم لكل مسلم أن الله افترض على عباده فرائض وأمرهم بالمحافظة عليها ونهاهم عن إضاعتها، وحدَّ لهم حدوداً وأمرهم أن لا يعتدوها. وكان أعظم ما افترض عليهم بعد الإيمان به وبرسوله صلى الله عليه وسلم إقامة الصلاة والمحافظة عليها.
وقد تواترت نصوص الكتاب والسنة الآمرة بإقامتها والمحافظة عليها والمحذرة من الإخلال بها. وأجمعت الأمة على عظيم خطرها وجلالة شأنها وذم من تركها أو تهاون في أمرها. وقد سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم عماد الدين ففي الترمذي من حديث معاذ بن جبل قال صلى الله عليه وسلم: رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة. وجعلها صلى الله عليه وسلم الفرقان بين الإسلام والكفر حيث قال: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر. رواه الترمذي .
وحيث إنك تفرط في أدائها في جماعة بل وتؤخرها أحياناً حتى يخرج وقتها فإنك اقترفت جرماً عظيماً وخطيئة كبيرة في سبيل اللهو واللعب، وهذا استخفاف منك بأوامر الشرع وفرائضه حيث قدمت لهوك ولعبك عليها، فهدمت بذلك عمود الدين وضيعت علامة الإيمان، فعليك بالمبادرة إلى التوبة النصوح والمحافظة على الصلاة في وقتها وأدائها جماعة في المسجد قبل أن يهجم عليك الموت، فيمضي العمر وتفوت الفرصة وتندم ولات حين مندم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة