هل لمن لم يستطع أن يصلي الجمعة لظروف عمله ثوابها
رقم الفتوى: 172151

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 ربيع الأول 1433 هـ - 25-1-2012 م
  • التقييم:
3684 0 221

السؤال

أنا عامل في شركة أجنبية في الصحراء الجزائرية، وقد كنت والحمد لله مواظبا بشكل كلي على صلاة الجمعة غير أن شروط إقامة صلاة الجمعة لا تتوفر في موقع عملنا. فهل يكتب لي أجر صلاتها هنا؟
أفيدونا بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان السائل مواظبا على أداء صلاة الجمعة في وقتها حال وجوبها عليه، ثم سقط عنه وجوبها لعدم توفر شروطه، فالظاهر أنه مثل المسافر والمريض اللذين يكتب لهما أجر الطاعة التي منعهما منها السفر والمرض، وقد كانا يعملانها في حالتي الإقامة والصحة، ففي البخاري عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا.

قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: وهو في حق من كان يعمل طاعة فمنع منها وكانت نيته لولا المانع أن يدوم عليها كما ورد ذلك صريحا عند أبي داود من طريق العوام بن حوشب بهذا الإسناد في رواية هشيم، وعنده في آخره كأصلح ما كان يعمل وهو صحيح مقيم . انتهى.

وانظر للفائدة  الفتوى رقم : 7637، والفتوى رقم : 153195.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة