الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كفارة من صلى بدون وضوء
رقم الفتوى: 170367

  • تاريخ النشر:الخميس 4 صفر 1433 هـ - 29-12-2011 م
  • التقييم:
7972 0 342

السؤال

صليت صلاة الظهر وكنت محدثة حدثا أصغر، وكنت أعلم بذلك، ولكن لم أكن أستطيع الذهاب لتجديد وضوئي، وعندما رجعت لمنزلي أعدت صلاتي. أرجوكم أفتوني وماهي كفارتي لأني أشعر أني أذنبت ذنبا عظيما ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه لا يجوز للمسلم أن يصلي  دون أن يتوضأ أو يتيمم في الحالات التي يشرع له فيها التيمم، ومن فعل ذلك عالما بالحدث وتحريم الصلاة مع الحدث فقد ارتكب معصيةً عظيمةً، تجب منها التوبة إلى الله تعالى، ولا تجزئه تلك الصلاة لكنه لا يكفر بذلك كما ذكر المحققون من أهل العلم إلا أن يستحله كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 128707،  وبهذا تعلم السائلة أن عليها التوبة مما فعلت وينبغي أن تكثر من الأعمال الصالحة فإن الحسنات يذهبن السيئات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: