لا حرج على من فاتته الجماعة بسبب النوم ما لم يتخذ ذلك عادة
رقم الفتوى: 167949

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو الحجة 1432 هـ - 23-11-2011 م
  • التقييم:
4131 0 270

السؤال

استيقظت بعد إقامة صلاة الفجر مباشرة، ولكنني لم أستطع اللحاق بالجماعة، فصليت منفردا في المسجد، فما الحكم في ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دام السبب الذي منعك من إدراك الصلاة في الجماعة هو النوم، فإنه لا شيء عليك، لأن القلم مرفوع عن النائم، كما في الحديث الشريف: رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل. رواه أصحاب السنن وصححه الألباني.
وإذا كان بإمكانك تحصيل فضل الجماعة ولو في البيت أو في مسجد آخر تسمع منه النداء بغير مكبر الصوت فقد كان عليك أن تذهب لتحصيل ذلك، وحيث إنك صليت وحدك فإن صلاتك صحيحة ـ إن شاء الله تعالى ـ وانظر الفتوى رقم: 143255.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة