الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المرأة التي لم يرضها رسول الله زوجة لعلي
رقم الفتوى: 164381

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 شوال 1432 هـ - 27-9-2011 م
  • التقييم:
7173 0 310

السؤال

لدي إذا تكرمتم استفسار حول الحديث الشريف الآتي: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو على المنبر: إن بني هشام بن المغيرة استأذنوا في أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب، فلا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما هي بضعة مني، يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها). هكذا قال. فهل كانت المرأة المعنية مسلمة أم لا؟ ويبدو لي أنها كانت مسلمة، لأن الرسول خيّر عليًا أن يطلق ابنته ويتزوج ابنتهم، أم أن الأمر كان قبل تحريم الزواج من المشركين؟ وهل من المعروف من هي؟ فقد قرأت أنها ابنة أبي جهل، لكن هل اسمها معروفًا أم لا؟
وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذه القصة ثابتة في الصحيحين، وقد وقعت بعد فتح مكة كما ذكر الحافظ ابن حجر في فتح الباري، وتحريم نكاح المشركات قد كان قبل فتح مكة، فدل ذلك على أن هذه المرأة كانت مسلمة. وهي ابنة أبي جهل، وأما اسمها فمحل خلاف.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح: واختلف في اسم ابنة أبي جهل، فروى الحاكم في الإكليل جويرية وهو الأشهر، وفي بعض الطرق اسمها العوراء أخرجه بن طاهر في المبهمات، وقيل اسمها الحنفاء ذكره ابن جرير الطبري، وقيل جرهمة حكاه السهيلي وقيل اسمها جميلة ذكره شيخنا بن الملقن في شرحه....) اهـ.

ولمزيد الفائدة راجعي الفتويين: 67627، 163241.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: