الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لفظ أن في جملة: (أشهد أن لا إله إلا الله) مخفف
رقم الفتوى: 16140

  • تاريخ النشر:الخميس 20 صفر 1423 هـ - 2-5-2002 م
  • التقييم:
14211 0 273

السؤال

هل الأذان موقوف (وقفي)، وهل النون في: أشهد أن لا إله إلا الله مشددة أم ساكنه، وما رأيكم فيمن خالف الأذان المتعارف عليه وهو بتسكين النون بحيث يقوم بتشديد النون في هذا الموضع ويقارنها بالنون التي تليها في أشهد أن محمدا رسول الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأذان عبادة، والعبادات توفيقية فلا يجوز أن يزاد فيها إلا بدليل من كتاب أو من سنة أو إجماع، وأما لفظ أن في جملة: (أشهد أن لا إله إلا الله) فهي مخففة، ولا يصح تشديدها، لأن اسمها مضمر وخبرها جملة، وفي هذه الحالة لا تكون إلا مخففة، كما قال ابن مالك في ألفيته: وإن تخفف أن فاسمها استكن والخبر جعل جملة من بعد أن ، وأما قياسها على أن في جملة (أشهد أن محمداً رسول الله) فقياس فاسد، لأن اسمها ظاهر، وخبرها ليس جملة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: