عقوبة العقوق هل تعجل في الدنيا
رقم الفتوى: 158729

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 رجب 1432 هـ - 15-6-2011 م
  • التقييم:
48049 0 447

السؤال

أريد أن أعلم عن عقوبات الإنسان في الحياة الدنيا قبل الآخرة لمن عق والديه أو أمه تحديدا، ولمن ظلم، وماهو نص الحديث الشريف بهذا الخصوص؟ فقد سمعت أن هناك حديثا معناه أن الظلم وعقوق الوالدين تأتي بالعقوبة على الشخص في الدنيا قبل الآخرة. سائلين المولى عز وجل أن يحفظكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :
فلا شك أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر، وقد وردت عدة أحاديث تدل على أن عقوبة العقوق معجلة في الدنيا، كما في الحديث الذي رواه البخاري في التاريخ والطبراني وصححه الألباني مرفوعا: { اثنان يعجلهما الله في الدنيا: البغي وعقوق الوالدين }. وعند الحاكم بسند صحيح مرفوعا { بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا: البغي والعقوق } وجاء عن البغي وقطيعة الرحم في سنن أبي داود مرفوعا: مَا مِنْ ذَنْبٍ أَجْدَرُ أَنْ يُعَجِّلَ اللَّهُ تَعَالَى لِصَاحِبِهِ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا مَعَ مَا يَدَّخِرُ لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِثْلُ الْبَغْيِ وَقَطِيعَةِ الرَّحِمِ اهـ.
وعند الحاكم مرفوعا: { كل الذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين فإن الله يعجله لصاحبه في الحياة قبل الممات }. وضعف هذا الخبر والأخير.
والله أعلم . 
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة