الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى (يستعتبوا) و (كلمة التقوى)
رقم الفتوى: 15810

  • تاريخ النشر:السبت 15 صفر 1423 هـ - 27-4-2002 م
  • التقييم:
7619 0 377

السؤال

ما معنى الكلمات التالية: يستعتبوا في قوله تعالى: (وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين)؟كلمة التقوى في قوله تعالى: (وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها)؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمعنى (يَسْتَعْتِبُوا) في الآية هو: أنهم لا يُعذرون يوم القيامة إذا طلبوا إبداء العذر، ولا يقيل الله عثراتهم، وقال ابن جرير : (وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا) أي: يسألوا الرجعة إلى الدنيا فلا جواب لهم. ا.هـ ابن كثير 4/122.
وأما (كلمة التَّقْوَى) في الآية المذكورة، فالجمهور على أنها (لا إله إلا الله) ذكره ابن كثير وغيره من المفسرين.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: