دعته أمه قبل موتها للنزول لبلده فلم يفعل فهل يأثم
رقم الفتوى: 153919

  • تاريخ النشر:السبت 6 جمادى الأولى 1432 هـ - 9-4-2011 م
  • التقييم:
2279 0 259

السؤال

ماتت أمي وأنا مغترب ولضيق حالي لم أستطع النزول لها ودعتني للنزول ولم أقدر، فما الحكم في ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأحسن الله عزاءك في أمك ونسأله سبحانه أن يغفر لها وأن يرحمها وأن يجمعك بها في الجنة، والأصل وجوب طاعة الوالدين في المعروف، إلا أن هذا مقيد بما فيه منفعة لهما ولا ضرر على الولد فيه، كما سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 76303.

وبناء على هذا، فإن لم تكن بأمك حاجة لنزولك، أو كان سيلحقك من هذا النزول ضرر فلا حرج عليك في عدم استجابتك لأمرها، ونوصيك بالبر بها بعد موتها، بأن تكثر من الدعاء لها بالمغفرة والرحمة ونحو ذلك من أنواع البر، ولمعرفة المزيد بهذا الخصوص راجع الفتوى رقم: 10602.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة