حكم ترك زيارة الوالد خشية الضرر
رقم الفتوى: 153747

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 جمادى الأولى 1432 هـ - 6-4-2011 م
  • التقييم:
8836 0 400

السؤال

أنا أم لأربعة أبناء أعاني من ظلم أبي لي منذ أكثر من 11 سنة ولا زلت صابرة، والمشكلة أنه كلما رآني غضب وصرخ بوجهي وبدأ يشتمني ويقول إنني في جهة وإخوتي في جهة وأنني محسوبة عليهم وأنه لا يحبني ويحب أختي، وكل إخوتي يعرفون ويشاهدون مرارا كل الذي يفعله بي وأيضا زوجة أبي تشاهد هذا المشهد تكرارا دون أن يسكتوه، أو يهدؤوه وأنا في كل مرة أشتم وأطرد دون أن أدافع عن نفسي، أو أكلمه، لأنني أحبه وأخاف على صحته، لأنه عامل عملية القلب وأخاف عليه فأكتفي بالسكوت وذرف الدموع وعندما ينتهي من الصراخ والشتم أخرج وأضع حزني على دواسة البنزين وأقود على آخر العداد ودموعي تغرق وجهي وهذا حالي في كل مرة، لكنني أرجع وأزوره، لأنني لا أريد أن أغضب ربي بعقوق الوالد وأيضا أنا أحبه كثيرا وهذا حالي كل مرة أطرد وأعود لأزوره وهو لا يتحدث في الأمر الذي حدث في السابق، لكنه لا يكلمني طول ما أنا جالسة معه كالغريبة وبعدها يبدأ بشتمي والصراخ علي وطردي، وأستغرب من جميع إخوتي وزوجة أبي كرهه لي وبدأوا بعمل المواقف المشينة بي وبظلمي أيضا وهو يعلم ولكنه يصر عندما يراني أن أرضيهم على أغلاطهم، حاولت وكلمتهم جميعا بأن يحدثوا أبي عن معاملته معي هذه فرفضوا التحدث إليه وقالوا لي يكفي أنه لا يحبك أنت فلا نريده أن يكرهنا نحن ولجأت إلى زوجة أبي فصرخت بوجهي وقالت لي لا أريد أن أتدخل بينكم وبعدها أشاعت بينهم أنني قلت لها أنها عملت سحرا لجعل أبي يكرهني فزاد غضب أبي علي وأصبح يكرهني أكثر من ذي قبل، وأمي متوفية منذ 13 سنة وليس لي سوى زوجي وأبنائي الذين يهدئون من حزني في كل مرة أطرد، ورأيت والدتي في الحلم وهي تقول لي: رأيت كل ما يفعله إخوتك وأبوك بك لكنني لا أستطيع أن أفعل شيئا لكن اصبري، وأصبحت تأتيني بين فترة وأخرى وهي تضمني وتقبلني وتضحك في وجهي كأنها تحاول أن تنسيني حزني، وما زلت أشتاق لرؤية أبي، لكنني لا أستطيع أن أذهب لأنه طردني للمرة الخمسين ولا يريد أن يرى وجهي، وهو يدعو علي بعدم التوفيق ويدعو على أبنائي بالموت، فهل دعواته مستجابه؟ وهل بعدم ذهابي إليه أغضب ربي؟ لأنني سألت شيوخا كثيرين وقال لي الأخير أن الله لا يرضى لعبده أن يذل فلا تذهبي وهو آخر مرة طردني أول يوم من عيد الأضحى وطلب مني أن لا يرى وجهي وإلى الآن لم أذهب إليه حتى لا يضيق خلقه برؤيتي وهو الآن مرتاح بدوني ولم يحاول أحد من إخوتي، أو زوجة أبي الاتصال بي منذ أكثر من سنة كأنني مت ولا يسألون عني وعرفت أن أبي يقول لإخوتي لا أحد يكلمها، فماذا أفعل؟ وهل سيغضب ربي مني؟ أفدني يا شيخ، لأنني أتعذب ليل نهار والدموع لا تفارقني، وجزاك الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يجزيك خيرا على صبرك على والدك وحرصك على بره, ونسأله سبحانه أن يصلح شأنكم.  وينبغي للوالد أن يحرص على التسوية بين أولاده حتى في المعاملة كما يحب أن يكونوا له في البر سواء، والتفرقة بينهم في هذه المعاملة أمر سيء وقد يكون سببا في حمل بعضهم على العقوق، وعلى كل حال، فإننا نوصيك بالمزيد من الصبر على والدك, خاصة وأنه مريض بمرض القلب ـ كما ذكرت ـ وعليك بأن تكثري من الدعاء له بالعافية في دينه ودنياه، وتسلي بهذه النصوص المذكورة بالفتوى رقم: 18103وهي عن فضل الصبر.

وينبغي لإخوتك خاصة الاجتهاد في إصلاح الحال بينك وبينه, وإبعاد ما يمكن أن يكون قد حصل عنده من سوء فهم ونحو ذلك من أسباب هذا الجفاء، ونرجو أن لا يكون دعاؤه عليك مستجابا، فإنه دعاء بإثم، وانظري الفتويين رقم: 44804, ورقم: 118261

وإذا كانت زيارتك له قد يترتب عليها ضرر عليك، أو عليه بالغضب والسب والشتم فلا حرج عليك في ترك زيارته, بل قد يكون ذلك هو الأولى, وعليك العمل على صلته بأي أسلوب آخر كالإهداء وتفقد الحال, فالصلة يرجع فيها إلى العرف، كما سبق أن بينا بالفتوى رقم: 7683

فإذا وصلته من أي سبيل آخر لم تكوني قاطعة للرحم, والله أرحم من أن يغضب على عبد في أمر لم يعصه فيه، ومنع والدك لإخوتك من تكليمك منكر وأمر بقطيعة الرحم فلا يجوز لهم طاعته في ذلك, لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وراجعي الفتوى رقم: 116567.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة