الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية الانضمام لجماعة أنصار السنة المحمدية
رقم الفتوى: 153305

  • تاريخ النشر:السبت 28 ربيع الآخر 1432 هـ - 2-4-2011 م
  • التقييم:
13819 0 384

السؤال

نحن في السودان لدينا العديد من الطرق الصوفية، ولدينا جماعة تسمى جماعة أنصار السنة المحمدية. هل يجوز الانتماء لهذه الجماعة، علماً بأن هذه الجماعة منهجها السنة والكتاب؟ وهل يعد هذا من انقسام المسلمين؟ وهل يجوز الصلاة في مساجد الصوفية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فجماعة أنصار السنة من الجماعات السلفية التي تدور في فلك الكتاب والسنة، ولا حرج على المسلم في الانضمام إليها دون تعصب ولا حزبية مع قبول الحق من كل من جاء به، والتناصح والتعاون مع المسلمين كافة. وراجع في تفصيل ذلك الفتاوى ذات الأرقام التالية: 31320، 39218، 50248.

وأما حكم الصلاة في المساجد المذكورة فراجعه في الفتوى رقم: 109340 ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتوى رقم: 44831، والفتوى رقم: 105430.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: