هل الأولى تحصيل العلم أم طاعة الوالدين؟
رقم الفتوى: 14613

  • تاريخ النشر:الأحد 11 محرم 1423 هـ - 24-3-2002 م
  • التقييم:
5566 0 298

السؤال

أنا مسلم من جمهورية أوسيتنيا الشمالية القفقازية في روسيا الاتحادية، أسكن في هذه البلد التي لا يوجد فيها علماء إسلام، وأعيش مع والدتي المطلقة من أبي، وأنا ابنها الوحيد، فهل يجوز لي أن أسافر لطلب العلم، وأترك والدتي، إذا كانت هي لا تمانع؟ مع العلم أن والدي ووالدتي أحياء، ولها أخًا يعيش مع عائلته في نفس البلد؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لنا، ولكم الثبات على دينه، وجزاك الله خيرًا على برك بأمك، وعلى حرصك على العلم الشرعي، وحيث إنك لا تخشى على أمك الضيعة أثناء سفرك؛ لوجود من يقوم على شؤونها، وكذلك الحال بالنسبة لأبيك، وهما لا يمانعان من سفرك لطلب العلم، فإنه يجب عليك السفر لذلك متى ما قدرت عليه؛ لأن الأمر أصبح متعينًا عليك؛ إذ لا يوجد في بلدك من أهل العلم أحد، كما قلت.

بل نصّ بعض أهل العلم أن طلب العلم، وإن كان كفائيًّا -ولم يمكن تحصيله في نفس البلد-، فإنه لا طاعة للوالدين في ذلك، ما لم يخشَ عليهما الضيعة، قال الطرطوشي -رحمه الله-: لو منعه أبواه من الخروج للفقه، والكتاب، والسنة، ومعرفة الإجماع والخلاف، ومراتبه، ومراتب القياس، فإن كان ذلك موجودًا في بلده، لم يخرج إلا بإذنهما، وإلا خرج، ولا طاعة لهما في منعه؛ لأن تحصيل درجات المجتهدين، فرض كفاية. انتهى.

وننصحك بالسير في طلب العلم بخطواته المبينة في الفتوى: 4131.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة