حكم عبادات من انقطع عن الصلاة ثم تاب
رقم الفتوى: 144323

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 محرم 1432 هـ - 8-12-2010 م
  • التقييم:
10154 0 282

السؤال

سؤالي حول الصلاة: كنت أصلي ولكن انقطعت مدة طويلة فندمت وروجت العفو من صاحب العفو، فهل علي الغسل، لأنني خرجت عن الملة بترك الصلاة هذه المدة؟ وأحيطكم علما بأنني كنت أتصدق في تلك الفترة وأخرجت زكاة المال، فهل تجزئني؟ أم علي إخراجها من جديد؟ أم ماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فترك الصلاة ذنب عظيم وجرم جسيم يستحق صاحبه العقوبة العاجلة والآجلة، ولكن الراجح من كلام أهل العلم أنه ليس كفرا ناقلا عن الملة، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 130853.

ومن ثم، فلا يلزم من ترك الصلاة غسل إذا تاب وله ثواب ما عمله من الطاعات في تلك الفترة، وإذا كنت قد تبت إلى الله تعالى فنسأل الله تعالى أن يقبل توبتك ويقيل عثرتك، فعليك بالاستمرار على الاستقامة ولزوم طريق الطاعة والاجتهاد في عبادة الله تعالى، فإن الحسنات يذهبن السيئات، وعليك قضاء ما تركته من الصلوات عمدا في قول جمهور أهل العلم، وفي المسألة خلاف أوضحناه في الفتوى رقم: 128781.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة