تشرع الدعوة إلى الله بكل وسيلة صحيحة
رقم الفتوى: 14389

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو الحجة 1422 هـ - 13-3-2002 م
  • التقييم:
3328 0 290

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله يشيع في بلدنا استخدام صور لاسم الله موجودة في قلب إنسان أو داخل سمكة، أو لا إله إلا الله مكتوبة بأغصان الأشجار، أو صورة لمسجد في تركيا غير مدمر وحوله كل شيء مهدم بعد الزلزال الذي أصاب تركيا، أو أن رائد الفضاء سمع صوت الأذان فوق القمر....إلى غيرذلك يشيع استخدام ذلك للدعوة إلى الله فهل هذا مجد وجائز؟. و جزاكم الله خيراّ

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فما كان من ذلك صحيحاً وواقعياً فهو من دلائل التوحيد، ومن براهين ربوبية الله سبحانه وتعالى، ولا بأس حينئذٍ في استخدام صور ذلك في الدعوة إلى الله، ودعوة غير المسلمين إلى الإسلام، بل من يفعل ذلك فهو مأجور إن شاء الله.
وعندما يرى هذه الصور المسلمون فإن إيمانهم يزداد ويقوى، وعندما يراها غير المسلمين فعسى أن يكون سبباً في هدايتهم للإسلام.
أما إذا كانت هذه الشائعات غير صحيحة فلا يُلتفت إليها، وأدلة التوحيد العقلية والنقلية والمشاهدة تغنينا عن الترويج للدعوة الإسلامية بالكذب والخرافات.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة