التوكيل في ذبح العقيقة وإطعام المساكين في كفارة اليمين
رقم الفتوى: 141693

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ذو القعدة 1431 هـ - 28-10-2010 م
  • التقييم:
8375 0 327

السؤال

أريد أن أقوم بعمل ذبيحة ـ كعقيقه ـ أو إطعام الفقراء ـ ككفارة يمين ـ ولكن لا تتوفر لدي إمكانية الذبح، فهل يجوز أن أشتري صك أضحية من إحدى المؤسسات الموثوق بها هنا في مصر بنية العقيقية، مع العلم أن من سيذبح ستكون نيته الأضحية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت تثق بالمؤسسة التي ستوكلها في الذبح وتعلم أنها ستقوم بذبح العقيقة، فإنه يجزؤك شراء الصك وتوكيلها في القيام عنك بالذبح، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 57981.

وسبق أن بينا أن بعض أهل العلم استحب توزيع العقيقة أثلاثا، وانظر الفتوى رقم: 9172.

وأما الإطعام في كفارة اليمين: فلا يشترط له الذبح، بل ولا يشترط اللحم أصلا، ويكفي فيه أوسط ما يطعم الشخص أهله، ولكن لا بد أن يكون لعشرة مساكين تغديهم وتعشيهم، فإذا احتفظت لنفسك بالعقيقة ولم ترد توزيعها فيمكنك أن تجعلها في الكفارة وتطعم بها إذا كانت تكفي لإطعام عشرة مساكين، وإذا لم تكف فيلزمك إكمال إطعام العشرة، ولا مانع من توكيل المؤسسة، أو غيرها ممن تثق به في الإطعام ـ أيضا.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة