الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشروعية توزيع لحم العقيقة نيئا وتوكيل الغير في ذبحها
رقم الفتوى: 141513

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 ذو القعدة 1431 هـ - 26-10-2010 م
  • التقييم:
33546 0 474

السؤال

هل يجوز توزيع العقيقة لحم نيء أو يشترط بأن يذبح الأب الضحية أم أخو الأب أم أبو الأب؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فيجوز توزيع لحم العقيقة نيئا بدون طبخ ولا شيء، كما يجوز أن يكون ذلك بعد طبخه أو شيه والأمر في ذلك واسع إن شاء الله تعالى كما سبق بيانه في الفتويين: 30710، 16492، وما أحيل عليه فيهما.

ولا يشترط أن يذبح الأب الأضحية بل يستحب ذلك ويجوز أن يوكل الأخ أو غيره على الذبح، وانظر الفتويين: 129767، 57147، وما أحيل عليه فيهما للمزيد من الفائدة عن الأضحية وأحكامها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: