الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تأخير الموظفين الظهر ساعة عن أول وقتها
رقم الفتوى: 139723

  • تاريخ النشر:السبت 26 رمضان 1431 هـ - 4-9-2010 م
  • التقييم:
6878 0 243

السؤال

أعمل فى شركة قطاع خاص فى مصر ـ وكعادة الشركات في شهر رمضان ـ قامت الشركة بتغيير مواعيد العمل على أن يكون الانصراف الساعة الواحدة والربع، وأذان الظهر الساعة الثانية عشرة، وحددت إدارة الشركة موعد إقامة صلاة الظهر الساعة الواحدة، لأنه لو صلى العمال الساعة الثانية عشرة فلن يكملوا العمل بعد الصلاة لضيق الوقت بين نهاية الصلاة وموعد الإنصراف، فهل يجوز تأخير إقامة صلاة الظهر في مسجد الشركة لمدة ساعة؟ مع العلم أن موعد صلاة العصر الساعة الثالثة والنصف؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج على العاملين في تلك الشركة في تأخير الصلاة هذه المدة ما داموا يفعلونها قبل خروج الوقت، فإن تأخير الصلاة في أثناء الوقت جائز لا حرج فيه، وقد بينا في فتاوى كثيرة أن الصلاة من الواجب الموسع الذي يجوز فعله في أي جزء من أجزاء الوقت، وانظر للفائدة الفتويين رقم: 137351، ورقم: 136972، ففيهما من كلام العلماء ما يتبين به المقصود.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: