الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقبيل رجل الوالدين وأهل الفضل
رقم الفتوى: 13930

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 ذو الحجة 1422 هـ - 27-2-2002 م
  • التقييم:
64381 0 1097

السؤال

ما حكم تقبيل قدم أحد الوالدين برًّا بهما، أو طاعة لهما؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإنه لا بأس بتقبيل يد الوالد، ورجله، ورأسه إكرامًا له، وبرًّا به، ومثل ذلك أهل العلم، والفضل، ومما يدل على ذلك:

- حديث زراع بن عامر، وكان في وفد عبد القيس قال: فجعلنا نتبادر من رواحلنا، فنقبّل يد النبي صلى الله عليه وسلم، ورجله. رواه أبو داود، والبخاري في الأدب المفرد. قال في الفواكه الدواني: وهو صحيح.

- وحديث صفوان بن عسّال قال: قال يهودي لصاحبه: اذهب بنا إلى هذا النبي، فأتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسألا عن تسع آيات بينات، وذكر الحديث إلى قوله: فقبلا يده، ورجله، وقالا: نشهد أنك نبي. رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه، وقال الترمذي: حسن صحيح، وقال النووي في المجموع: رواه الترمذي، والنسائي، وابن ماجه بأسانيد صحيحة. واستنكره النسائي، قال المنذري: لأن عبد الله بن مسلمة فيه مقال.

- وحديث بريدة بن الحصين: أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أرني شيئًا أزدد به يقينًا، فقال: اذهب إلى تلك الشجرة، فادعها، فذهب إليها، فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوك، فجاءت؛ حتى سلمت على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم قال لها: "ارجعي"، فرجعت، قال: ثم أذن له، فقبّل رأسه، ورجليه. رواه الحاكم، وقال: صحيح الإسناد، لكن تعقبه الذهبي فقال: صالح بن حبان متروك. ورواه ابن حبان، والبزار.

- وحديث كعب بن مالك قال: لما نزلت توبتي، أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقبلت يده، وركبتيه. رواه ابن حبان في صحيحه.

- وحديث معاوية السلمي أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الجهاد، وذكر الحديث إلى أن قال: "أحيةٌ أمك؟"، قال: نعم، قال: "الزم رجلها، فثم الجنة". رواه أحمد، والنسائي، وابن ماجه. قال في رد المحتار: لعل المراد - والله أعلم - تقبيل رجلها.

- وذكر ابن حجر الهيتمي في الفتاوى الفقهية الكبرى: أن عليًّا -رضي الله عنه- قبّل يد العباس، ورجله، وقال: أي عم، ارضَ عني.

- وذكر ابن مفلح في الآداب الشرعية أن أبا عبيدة تناول يد عمر ليقبلها، فقبضها عمر، فتناول رجله، فقال عمر: ما رضيت منك بتلك، فكيف بهذه؟!! ففعل أبي عبيدة يدل على الجواز، وإنما منع عمر من ذلك؛ لأنه لا يحب أن يفعل به؛ تواضعًا منه -رضي الله عنه-.

- وذكر ابن مفلح أيضاً أن سفيان بن عيينة، والفضيل بن عياض قبلا الحسين بن علي الجعفي، أحدهما قبل يده، والآخر رجله.

- وقال النووي في المجموع: يستحب تقبيل يد الرجل الصالح، والزاهد، والعالم، ونحوه من أهل الآخرة… وتقبيل رأسه، ورجله، كيده.

- وقال ابن مفلح في الآداب بعد ذكر تقبيل الرأس، واليد: وكذا عند الشافعية تقبيل رجله. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: