الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصحيح الوارد في ثواب إجابة المؤذن
رقم الفتوى: 138717

  • تاريخ النشر:السبت 5 رمضان 1431 هـ - 14-8-2010 م
  • التقييم:
28304 0 278

السؤال

سمعت أن الذي يجيب المؤذن يحصل على ثواب كل رجل يصلي في المسجد. هل هذا صحيح؟وإذا أجبت مؤذنا في غير المسجد الذي أصلي فيه هل يحصل لي ثواب كل رجل يصلي في المسجد الذي أصلي فيه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد وردت أحاديث كثيرة في الترغيب في إجابة المؤذن وبيان فضل من أجابه، فمنها: عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول المؤذن. رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.

  وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله  عليه  بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل  الله  لي الوسيلة حلت له الشفاعة.  رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي.

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  إذا قال المؤذن الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمدا رسول الله، قال: أشهد أن محمدا رسول الله، ثم قال: حي على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة.  رواه مسلم وأبو داود والنسائي.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام بلال ينادي فلما سكت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  من قال مثل ما قال هذا يقينا دخل الجنة.  رواه النسائي وابن حبان في صحيحه والحاكم وقال صحيح الإسناد.

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رجلا قال يا رسول الله إن المؤذنين يفضلوننا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  قل كما يقولون فإذا انتهيت فسل تعطه. رواه أبو داود والنسائي وابن حبان في صحيحه.

 ولم يرد فيما نعلم ما يدل على أن من تابع المؤذن كان له ثواب من صلى معه، وإنما ورد حديث في أن من تابع المؤذن كان له مثل أجره، رواه الطبراني من حديث معاوية رضي الله عنه وفيه مقال.

 قال المنذري في الترغيب: رواه الطبراني في الكبير من رواية إسماعيل بن عياش عن الحجازيين لكن متنه حسن وشواهده كثيرة.

وهذا الثواب المذكور في الأحاديث يحصل لكل من أجاب المؤذن سواء صلى معه أو صلى في مسجد آخر.

والله أعلم.


مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: