تخلف المريض عن حضور الجماعة
رقم الفتوى: 136763

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 رجب 1431 هـ - 14-6-2010 م
  • التقييم:
2917 0 258

السؤال

قبل فترة كنت في كامل عافيتي والتزمت في طاعة الله ورسوله وكنت أصلي أولا بأول وأصلي في الصف الأول وأدعو الله أن يثبتني على ذلك ؟
قدر الله علي أن تنكسر رجلي ولا أقدر أن أذهب إلى المسجد إلى كل صلاة وأصلي الصلوات في البيت ولاحظت أن إيماني يضعف وينقص من فترة إلى فترة وأتساهل في بعض الأمور، لا أدري هل الصلاة في البيت هي التي جعلتني هكذا؟ أم هو اختبار لمدى قدرة ايماني ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لنا ولك العافية والشفاء والاستقامة والثبات على طريق الهدى، ونفيدك أن المرض المانع من الذهاب للمسجد ينفي الحرج في التخلف عن الصلاة بالمسجد؛ لما في الحديث: من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر. رواه ابن ماجه.

ونوصيك بالصبر وتعويض ما كنت تستفيده من الذهاب للمسجد بتعمير وقتك بتلاوة القرآن والذكر ومطالعة كتب الحديث وكتب السيرة، وابتعد المعاصي والملهيات والشغل بما لا يعني، وإذا زارك العواد فاحرص على حضهم على الخير والأعمال الصالحة حتى لا يشغلوك في الكلام الفارغ الذي يقسي القلب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة