هل يجب طاعة الأم في عدم استقدام أبي الزوجة
رقم الفتوى: 136521

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 جمادى الآخر 1431 هـ - 7-6-2010 م
  • التقييم:
3034 0 255

السؤال

جزى الله القائمين على أمر الشبكة كل الخير، يلتبس أحيانا على بعض الأزواج التفريق بين بر الأم وحسن العشرة للزوجة وزوجي أظنه من أولئك لو لم أكن مخطئة، والدة زوجي لا تريد لنا شراً ولكنها دائما تفرض رأيها فى كل شيء على اعتبار أن رأيها هو الصواب. أولاً: نحن نقيم فى غير بلدنا وكانت معنا منذ شهرين وتصر على أن نأتي للإجازة فى البلاد، إمكانياتنا لا تسمح حيث إننا سبع أفراد، اقترحت على زوجي أن يأتي بوالدي لزيارتنا حيث أن والدتي متوفاة ولم أره منذ عامين ويسافر هو إلى والدته حيث إن التكاليف تصبح قليلة ويرى هو والدته وأرى أنا والدى بأقل التكاليف ولكنه رفض وقال لي إن والدته ستغضب عليه لو أحضر أبي إلى بيته. وهو لن يفعل ذلك خوفا من غضبها. فهل طاعتها فى عدم حضور أبي إلى بيتي واجبة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن حق الأم على ولدها عظيم وبرها من أفضل القربات إلى الله، ولذلك ينبغي للزوجة الصالحة أن تعين زوجها على بر أمه والإحسان إليها فإن ذلك مما يعود عليهما بالخير في الدنيا والآخرة.

كما أن على الزوج أن يكون حكيماً فيجمع بين بر أمه وإحسان عشرة زوجته، ولا يجب على زوجك طاعة أمه في عدم استقدام والدك، لكن عليه أن يحرص على عدم إغضابها، فله أن يستقدم والدك دون علم أمه، أو يحتال في تبرير ذلك، وإذا احتاج في ذلك إلى الكذب عليها فيمكنه استعمال المعاريض والتورية، وانظري في بيان ذلك الفتوى رقم: 68919.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة