الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم دهن الجسم بشحم الخنزير للتداوي وحكم صلاته
رقم الفتوى: 13443

  • تاريخ النشر:الأحد 29 شوال 1422 هـ - 13-1-2002 م
  • التقييم:
11951 0 383

السؤال

هل يجوز التداوي بشحم الخنزير كدهان وإذا كان جائزا فهل يؤثر على الطهارة والصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن التداوي بالنجس كشحم الخنزير لا يجوز إلا عند الضرورة، لقوله صلى الله عليه وسلم " ولا تتداووا بحرام" رواه أبو داود سواء كان التداوي به أكلاً أو شرباً أو دهناً.
ومن دهن جسده بشحم خنزير أو غيره من النجاسات فلا يبطل ذلك وضوءه، ولكن لا تصح صلاته حتى يغسل موضع النجاسة من بدنه، والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: