الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العقيقة عن الغلام بشاة واحدة فقط
رقم الفتوى: 130454

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 محرم 1431 هـ - 23-12-2009 م
  • التقييم:
20662 0 345

السؤال

لقد رزقنى الله ـ منذ عام ـ بولد ونوينا أن نذبح عنه العقيقة ـ شاتان كما هو معروف ـ ووفرنا مبلغا من المال لذلك، ولكن عند اختيار الشاة للذبح قمنا بشراء خروف واحد كبير على أساس أن يكون وزنه ولحمه أكثر مما لو اشترينا خروفين صغيرين، فهل يجوز ذلك؟ أم أنه يجب علينا ذبح شاة أخرى؟ مع العلم أن الولد الآن عمره سنة واحدة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس عليكم ذبح شاة أخرى، ويجزؤكم ما فعلتم، ولكنه خلاف الأولى، لأن الأكمل أن تذبحوا شاتين عن الولد لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ومن ولد له مولود فأحب أن ينسك عنه فليفعل: عن الغلام شاتان مكافأتان وعن الجارية شاة.

رواه أحمد وغيره، وصححه الأرناؤوط.

وتجزئ الشاة الواحدة عن المولود ـ ذكراً كان أو أنثى ـ قال العلامة خليل المالكي في المختصر: وندب ذبح واحدة تجزئ ضحية في سابع الولادة نهاراً.

وذلك لما رواه أبو داود، وصححه الألباني، عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين كبشا كبشا.

وللمزيد انظر الفتويين رقم: 93078، ورقم: 123497، وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: