الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من استعمل اللقطة بعد مكوثها عنده سنة ولم يعرفها
رقم الفتوى: 129583

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 ذو الحجة 1430 هـ - 30-11-2009 م
  • التقييم:
2362 0 227

السؤال

وجد أحد كيس ذهب وهو يمشي في طريقه ودار عليه الحول فاستعمله دون أن يعرفه مدعيا أنه لم يسرقه وأن الذي ضاع له شيء سيأتي بنفسه ويعلم إمام الجامع ليؤذن في المصلين بهذا النبإ ومن الممكن أن يأخذ جزءا منه.
أفتونا، فهل هو على صواب أم على خطإ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي فهمناه من السؤال أن الشخص المذكور استعمل اللقطة التي وجدها بعد ما مكثت عنده حولا كاملا ولم يعرفها كما هو مأمور به شرعا وعلى ذلك، فإن ما فعله هذا الشخص يعتبر خطئا كبيرا وخيانة للأمانة ومخالفة للشرع يأثم بموجبها، فعن زيد بن خالد الجهني ـ رضي الله عنه: أن رجلاً جاء يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن اللقطة فقال له: اعرف عفاصها ووكاءها ثم عرفها سنة، فإن جاء صاحبها وإلا فشأنك بها. الحديث متفق عليه.

وعلى هذا الشخص أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى ويعلم أن هذه اللقطة دين في ذمته وأمانة في عنقه يجب عليه أداؤها إذا جاء صاحبها يوما من الدهر.

وعليه الآن أن يعلن عنها ويعرفها في مظان وجود صاحبها كأماكن تجمع الناس وأبواب المساجد وفي المكان الذي وجدها فيه, أو في الصحف أو غيرها من وسائل الإعلام، فإذا جاء صاحبها وعرفها فعليه أن يقضيها له.

وقد سبق بيان مذاهب أهل العلم فيمن التقط لقطة وتأخر في تعريفها وبيان الراجح من ذلك فنرجو أن تطلع عليها في الفتوى: 59086.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: