حكم القراءة من كتاب رياض الصالحين على المصلين يوميا
رقم الفتوى: 129397

  • تاريخ النشر:الأحد 5 ذو الحجة 1430 هـ - 22-11-2009 م
  • التقييم:
7164 0 449

السؤال

اعتاد أحد الأشخاص في أحد المساجد أن يقوم بقراءة أحاديث نبوية من كتاب رياض الصالحين على المصلين وذلك بصفة يومية بعد صلاة العصر دون غيره من الأوقات، وفي حالة غيابه يقوم بتوكيل شخص آخر للقراءة فأنكر عليه البعض ذلك بأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم تحديد وقت معين وبصفة يومية بقراءة هذه الأحاديث فقال له هذا الشخص إن هذه حلقة ذكر. فما الحكم في ذلك ؟ أفيدونا أفادكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمثل هذا الفعل لا حرج فيه ولا يعتبر بدعة كما سبق بيان ذلك في بالفتوى رقم: 27680.  ولو ترك هذا الأمر أحيانا لكان أفضل لئلا يعتقد عوام المسلمين أنه سنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة