الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يعرف الميت من الذي أهدى له العمل الصالح ومن هو الولد الصالح
رقم الفتوى: 129212

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 ذو القعدة 1430 هـ - 17-11-2009 م
  • التقييم:
110363 0 7952

السؤال

سؤالي: أريد أن أطيع والدي ووالدتي بعد موتهم أيضا، فما هو أفضل شيء لي أن أطيعهم بعد الدعاء لهم، وأريد أن أفعل لهم صدقه جارية، مثلا بناء جامع إن شاء الله، فهل هم يشعرون أو يعرفون أنها مني يعني يحسون بها أنها مني؟
وما المقصود بمعنى الحديث الشريف: ولد صالح يدعو له. يعني لو أنا مقصر في بعض الأشياء، ولكن لا أترك الصلاة فهل دعوتي لهم مقبولة بإذن الله، أم لأني مقصر ببعض الأشياء لا تستجاب دعوتي لهم، ولا تكون صدقة جاريه لهم. اشفوني في الإجابة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد أجمع أهل العلم على أن الميت ينتفع بالدعاء والاستغفار له، والصدقة عنه، وكذلك الحج والعمرة من حيث الجملة، كما سبق تفصيله في عدة فتاوى، منها الفتويين: 3406 ، 69673.

فما يريد السائل الكريم عمله لوالديه من الصدقة الجارية لا شك أنه نوع من البر والإحسان المأجور فاعله، وقد تقدمت أمثلة للصدقة الجارية عن الميت في الفتويين: 8042، 10668. ولمعرفة ما يُبَرُّ به الوالدان بعد موتهما يمكن مراجعة الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 10602، 7893 ، 44341.

وأما قول السائل الكريم: هل يعرفون أنها مني ؟ فالظاهر أن ذلك حاصل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول: أنى هذا؟ فيقال: باستغفار ولدك لك. رواه ابن ماجه وأحمد، وحسنه الألباني.

 ويؤكد ذلك عموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن أعمالكم تعرض على أقاربكم وعشائركم من الأموات، فإن كان خيرا استبشروا به، وإن كان غير ذلك قالوا: اللهم لا تمتهم حتى تهديهم كما هديتنا. رواه أحمد، وصححه الألباني. وقد سبق في الفتوى رقم: 79657. أن الذي يظهر أنهما يعلمان ذلك.

وقد تعرضنا قبل ذلك لبعض المسائل المتعلقة بأحوال الموتى كسماعهم كلام الأحياء وعلمهم بما يجري في الدنيا، فراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 121613 ، 54990 ، 72205 ، 72205.

كما سبق لنا بيان المقصود بصلاح الولد وأنه الإيمان وأداء الفرائض واجتناب الكبائر، فراجع الفتويين: 51983، 59144.

 وقال المناوي في (فيض القدير)، ومحمد بن عمر النووي في (شرح لباب الحديث): ولد صالح أي مسلم .انتهـى.

 وقال القاري في (مرقاة المفاتيح): ولد صالح أي مؤمن، كما قاله ابن حجر المكي. انتهـى.

وعلى ذلك فتقصير الإنسان في بعض الأمور أو ارتكابه لبعض الذنوب، لا يمنع والديه من الانتفاع بدعائه وصدقته عنهما.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: