الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إطلاق لقب السيد على من انتسب لأهل البيت
رقم الفتوى: 128934

  • تاريخ النشر:الخميس 25 ذو القعدة 1430 هـ - 12-11-2009 م
  • التقييم:
6050 0 308

السؤال

ما حكم إطلاق لقب السيد: على كل من انتسب إلى آل بيت النبي صلى الله عيه وسلم، حتى لو كان طفلاً صغيراً، أو شخصا لا تبدو عليه بوادر الاستقامة أو من أهل البدع أو غير ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا اللقب يراد به اليوم معنى خاصا وهو انتساب الشخص إلى آل الحسن أو الحسين ـ رضي الله عنهما ـ وبناء عليه، فلا حرج في هذا اللقب، لأنه يراد به التعريف ولا يراد به التعظيم، قال المناوي: واستعمال السيد في غير الله شائع ذائع في الكتاب والسنة.

 قال النووي: والمنهي عنه استعماله على جهة التعاظم لا التعريف.انتهى.

وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 100849، 105856، 109726.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: