الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إيضاحات حول علم الجرح والتعديل والكتب المؤلفة فيه
رقم الفتوى: 128142

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 ذو القعدة 1430 هـ - 20-10-2009 م
  • التقييم:
7774 0 302

السؤال

هل ألف أحد من العلماء المعاصرين كتابا في الجرح والتعديل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق أن بينا المراد بعلم الجرح والتعديل في الفتوى رقم: 6167.

 فإن كان مراد السائل تأليف كتاب معاصر في الجرح والتعديل على نسق كتب المتقدمين ككتاب (التاريخ الكبير) وكتاب (الضعفاء) للبخاري، و(الجرح والتعديل) لابن أبي حاتم، و(الكامل) لابن عدي  .. ونحو ذلك، فهذا لا يتسنى للمعاصرين مثله !! وقد سبق أن بينا أن هذا العلم لا يقوم به إلا الجهابذة من علماء الحديث الذين خبروا الرواة ومروياتهم من أمثال البخاري، وابن المديني، وأبي زرعة، وأبي حاتم، وابن عدي وابن معين. وأن كل من تكلم في هذا العلم من علماء العصر لا بد له من أن يعتمد على أقوال هؤلاء ويستضيء بحكمهم على الرواة، وإلا لم يسلم من الخطأ.

فليس أحد منهم مجتهداً وإنما هو ناقل، وغاية أمره أن يجمع أقوالهم ويتخير منها أو يرجح بينها عند الخلاف، وراجع في ذلك الفتويين: 29801، 51204.

كما سبق أن بينا في الفتوى رقم: 18051. صفة من له الحق في الجرح والتعديل والشروط الواجب توافرها فيه، ومنها: الخبرة الكاملة بالحديث وعِلله ورجاله. وكيف يتسنى ذلك لمن فاته عصر الرواية والإسناد ؟! وانظر للفائدة الفتوى رقم: 39014.

وأما إن كان مراد السائل بهذه المؤلفات جمع أبحاث في مسائل مخصوصة في علم الجرح والتعديل وشرح مصطلحاته، أو جمع ما يتعلق براو معين أو عدة رواة، أو تبيين منهج إمام معين في الجرح والتعديل .. ونحو ذلك، فهذا فيه مؤلفات ورسائل علمية كثيرة جدا لا يأتي عليها الحصر، مثل كتاب ضوابط الجرح والتعديل للدكتورعبد العزيز بن محمد العبد اللطيف. وكتاب جرح الرواة وتعديلهم، الأسس والضوابط. للدكتور محمود عيدان الدليمي. وكتاب عناية العلماء بالإسناد وعلم الجرح والتعديل وأثر ذلك في حفظ السنة النبوية. للدكتور صالح بن حامد الرفاعي. وكتاب: اختلاف أقوال النقاد في الرواة المختلف فيهم. للأستاذ الدكتور سعدي مهدي الهاشمي.

وأما إن كان مراد السائل: الكتب التي عنيت بجرح المنسوبين للعلم بيانا ونصحا للأمة، فهذه أيضا كثيرة جدا، ككتاب: التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل. للعلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني.

وينبغي أن ننبه على أن مثل هذه الكتب منها الحق ومنها الباطل ومنها ما بين ذلك، كما ننبه على أن عنوان الجرح والتعديل قد اتخذ في بعض الأحيان مطية للطعن في الدعاة وأهل العلم بالباطل، ولقد تصدى للرد على أصحاب هذه الطريقة طائفة من أهل العلم المعاصرين كالشيخ عبد العزيز بن باز، وانظر الفتوى رقم: 18788. وكذلك الشيخ بكر أبوزيد في كتاب: تصنيف الناس بين الظن واليقين. والشيخ محمد إسماعيل في كتاب: الإعلام بحرمة أهل العلم والإسلام. وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 70367، 99273، 103867، 56482.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: