حكم امتناع الابن عن إقراض والده لعدم حاجته ولتأخره في السداد
رقم الفتوى: 128008

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 ذو القعدة 1430 هـ - 19-10-2009 م
  • التقييم:
2503 0 207

السؤال

أرجو منكم إفادتي في سؤالي: لقد طلب مني والدي أن أسلفه مبلغ 1000 ريال، وهو غير مضطر جداً لها، وقد طلب قبل ذلك مبلغا من المال من زوجي وأعطيته ما أراد، وعندما طلبت منه السداد تثاقل في الدفع مع أن وضعه المادي لا بأس به جيد، ولله الحمد. فهل أعطيه ما طلب، وإذا لم أعطيه فهل هذا من العقوق؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يلزمك دفع هذا المال لأبيك ما دام أنه غير محتاج إليه، ولا يعد هذا من العقوق له، كما سبق بيان ذلك في الفتوى رقم: 1249. لكن الأولى أن تعطيه ما يطلبه خصوصاً إذا كنت لا تتضررين بذلك، فإن الإحسان إلى الوالدين من أعظم القربات إلى الله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة