كيف تتعامل الزوجة مع أم زوجها دائمة الإساءة إليها
رقم الفتوى: 127756

  • تاريخ النشر:الأحد 22 شوال 1430 هـ - 11-10-2009 م
  • التقييم:
16558 0 346

السؤال

أود معرفة رأي الشرع في كيفية التعامل مع أم الزوج إذا كانت تبدي تصرفات الواضح منها عدم الرغبة في الخير لي، فأنا لا أريد أن أغضب الله عزوجل، ولكنني لم أعد أستطيع تحمل الأذى، وفي الوقت نفسه لا أريد أن أجرح زوجي، فقد كنت في السابق أتجاهل تصرفاتها وأحتسب ذلك عند الله عزوجل وألتمس لها حسن النية، ولكنني تعبت من إخفاء ما يحدث عن زوجي، وأريده أن يفهم أنني لا أريد الاحتكاك بوالدته كثيراً لتجنب المشاكل والتوتر، ومشكلتها الرئيسية ـ أصلحها الله وهداها ـ أنها تكذب كثيراً حتى إنني أخاف في بعض الأحيان أن تقول على لساني أشياء لم أقلها، كما أنها تريد أن تنافسني في كل شيء، حتى في أن لا أكون جميلة في نظر زوجي، وتفعل ذلك بوصفي دائماً بالبدينة أمامه، وذات مرة قامت برمي الطعام الذي أحضرته في النفايات ـ أجلكم الله ـ وحين وصلتني هدايا وأنا عروس جديدة قامت بفتحها وأخذت منها دون أن تستأذنني والحمدلله الذي أغنى نفسي عن لعاعة الدنيا، ولكن أكثر ما آلمني أنني بعد تجديد النية ومحاولتي بدء صفحة جديدة معها بأن أنزلتها في غرفة نومي الخاصة، أنها بعد ولادتي أساءت لي كثيرا حتى أن غيري لاحظ ذلك مما سأذكره، وأنها ظلت تراقبني وأنا أرضع صغيري، وتسألني إن كان هناك حليب لتشكك وتسخر مني؛ لأترك الصغير بحجة أن لا حليب لدي، فبدلاً من أن تشجعني إلى أن تستقر رضاعته لدرجة أنها في مرة أخذته مني و ظل يبكي، لأنه يريد أن يرضع وهي تتجاهل ذلك، وحين استقرت رضاعتي قالت لي ستضطرين إلى إعطائه الحليب الصناعي وسترين أن حليبك غير مشبع، رغم أنني ـ ما شاء الله ـ رزقت بغير ما تقول والحمد لله أرضع ابني كما أمرني رب العالمين، وأنا أشهد الله أنني لا أبالغ، وأحاول أن أزن الأمور كثيراً، ولكنها فعلت بي الكثير والمذكور أعلاه أمثلة فقط، وأنا لا أنكر أنها تحضر لي الهدايا، وأنا أحاول ردها أيضاً بهدايا أخرى، ولكنني أريد ما هو أثمن من ذلك، أريد الكلمة الطيبة والمودة، وأجد نفسي عاجزة عن أن أكمل في التجاهل فللإنسان طاقة وحدود، فهل أنا آثمة إن أفهمت زوجي بأدب ما يدور بيني و بين أمه حتى يعذرني في رغبتي لتجنبها؟ وهل أنا آثمة أيضا إن كنت أدعو باللهم اكفنيها بما شئت و كيف شئت؟ وهل أكون آثمة إن لم أستأمنها بوضع ابني عندها في المنزل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الحال على ما ذكرت من تصرفات أم زوجك معك، فإنها تكون مخطئة في هذه التصرفات ولا شك، فإن الكذب والسخرية بالمسلمين وأخذ أشياء الغير دون إذنه كل ذلك حرام، بل كل تصرف يقصد به إيذاء المسلم دون وجه حق فإنه محرم، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: يا معشر من أسلم بلسانه و لم يدخل الإيمان في قلبه، لا تؤذوا المسلمين، ولا تعيروهم ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم يتتبع الله عورته، ومن تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف رحله. رواه الترمذي وصححه الألباني.

والذي نوصيك به هو الصبرعليها وعلى أذاها، واعلمي أن في ذلك خيراعظيما لك في الدين والدنيا، ولعل الله سبحانه يدفع عنك بسبب هذا الصبر كثيرا من البلايا في نفسك ومالك وولدك، فإن صنائع المعروف تقي مصارع السوء ومواطن العطب والهلكة.

فإن ضاق صدرك بذلك ولم تطيقي صبرا، فلا حرج عليك في أن تصارحي زوجك بمثل هذه التصرفات، ولكن برفق ولين، واحذري أن تجرحي أمه أو تنتقصيها أمامه، ولاحرج عليك بعد ذلك أن تقللي علاقتك بها بالقدرالذي يدفع عنك أذاها وضررها، مع الإبقاء على الحد المطلوب من الصلة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة