الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا مانع من الإخبار بليلة القدر لمن علمها
رقم الفتوى: 125683

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 شعبان 1430 هـ - 10-8-2009 م
  • التقييم:
9025 0 380

السؤال

إذا رأى المؤمن ليلة القدر يقظة ويقيناً، هل من الواجب والوجوب إخبار معارفه؟.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا مانع أن يخبر المسلم إخوانه بليلة القدر إذا علمها ويحثهم على العمل فيها، فهذا من النصح للمسلمين ومن التعاون على البر والتقوى ولكن ذلك لا يجب عليه، لأن الوجوب الشرعي إنما يكون بنصوص الوحي، ولم يرد فيها ما يوجب ذلك، وقد سبق أن بينا في الفتاوى التالية أرقامها: 6198، 13509، 56233، أمارات ليلة القدر، وأن الله تعالى يختص بعض عباده الصالحين بكرامة رؤيتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: