لا خير في البقاء مع زوج تارك للصلاة سيئ الخلق
رقم الفتوى: 125511

  • تاريخ النشر:الأربعاء 21 شعبان 1430 هـ - 12-8-2009 م
  • التقييم:
5902 0 281

السؤال

أنا امرأة أبلغ 31 سنة، منتقبة وطالبة علم والحمد لله، تزوجت من سنة من شخص يعمل بالخليج ولكنه لا يصلي، وكنت معتقدة أني سأقدر أن أغير هذا، وأساعده ولكني فشلت تماما، في خلال السنة لم ألتق به إلا أقل من شهر ومتقطعا، لكنه أساء معاملتي من أول يوم زواج، فلم أشعر بالسعادة مطلقا، بل شعرت بصدمة منذ اليوم الأول من الزواج، فهو لا يعطيني أي اهتمام أبدا ولا بالسؤال علي، أشعر بأنني غير متزوجة وأني وحيدة مع أنه المفروض أنه يقضي معي أياما قليلة جدا إلا أنه لا يعطيني إلا الإهانة والذل الذي أشعر به معه، فإنه يصرخ كثيرا علي أتفه الأسباب ويسب، وأنا لم أعتد على هذا الأسلوب من قبل ولكني أصمت وعمري ما صرخت أمامه، بل آخذها من باب طاعة الله واحترام الذات، حتى إنني اكتشفت مسحه لرقمي من على هاتفه ووجود رقم آخر من نفس الدولة التي يعمل بها، ويكتب عليها حبيبتي، وعندما اكتشف بأنني أخذت الرقم حلف يمين الطلاق إذا اتصلت بها أنا أو أي أحد من طرفي، وأخذ يهينني ويجرح كرامتي حتى إنه كان مسافرا إلى مطار الاسكندريه فحلف أن أي غلطة لي أكون طالقا حتى أوصله إلى هناك من القاهرة إلى الإسكندرية دون أن يخاف على رجوعي بمفردي ولا أي شيء يهمه غير مصلحته، فهو يحب نفسه كثيرا وغير مسؤول بالمرة برغم من مرتبه العالي إلا أنه يبعث لي ما لا يكفي احتياجاتي بالمرة، ولا يهتم من أن أبي وأختي الكبيرة هم الذين يمدونني بالمال حتى إنني حملت ولكن لم يأذن الله لي به فتم سقوطي في الشهر الثاني، إلا أنه لم يسأل عني ولم يدفع ثمن التحاليل الباهظة ولا الأطباء الذين ذهبت إليهم، حتى إنني كنت منهارة جدا عندما سقطت فطلبته هاتفيا وعاتبته على أنه لماذا لم يتصل بي للاطمئنان علي، فصرخ بوجهي فقلت له: أنا لا أريد أي شيء إلا أن تطلقني فقال لي: أنت طالق دون أن يعلم إلى الآن هل الحمل مازال مستمرا أم لا، فلم يهتم كالعادة أشعر بوجودي في هذا الزواج بإهانة كبيرة لماذا تزوجني؟ هل اللعب ببنات الناس أصبح عاديا هكذا. أخاف كثيرا من أخذ لقب المطلقة وهو ما كان يصبرني على الحياة معه ولكني بشر نفسي أن آخذ حقي بالاهتمام وتحمل المسؤولية من جهة زوجي. ألم يقدر لي وجودي بمفردي أعيش بشقة الزوجية بمفردي في مكان مهجور دون الخوف علي، لقد صنته هو وبيته في غيابه ولم أغلط فيه مطلقا حتى بالألفاظ، فأنا أخاف الله كثيرا. أريد أن أعلم منك يا سيدي هل أنا مذنبة؟ وهل إذا أراد الصلح أرجع له؟ أم ماذا أفعل؟ أفيدوني أرجوكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنّك لم تحسني اختيار الزوج حين قبلت الزواج من رجل لا يصلي، فلا شكّ أن الصلاة أعظم أمور الدين بعد الإيمان، ولكن قولي: قدر الله وما شاء فعل.

وما ذكرت عن زوجك من سوء العشرة وفساد الخلق ليس بمستغرب من مثله، فإنّ من كان مضيّعاً لحقّ ربّه فهو لحقّ غيره أضيع.

وقد أحسنت حين صبرت ولم تقابلي إساءة زوجك بتفريط في حقّه، وما كان منك من طلب الطلاق منه فليس عليك فيه إثم، فإنّ طلب الطلاق يجوز لظلم الزوج أو فسقه وفجوره، ولمعرفة الحالات التي يجوز للمرأة فيها طلب الطلاق، انظري الفتوى رقم: 37112.

وإذا أراد زوجك رجعتك قبل انقضاء العدة فله ذلك، فأنت قبل تمام العدة لا تزالين في حكم الزوجة، أما إذا أراد مراجعتك بعد انقضاء العدة فلا مانع من رجوعك إليه لكن لا بد من عقد جديد، لكن إذا لم يظهر منه صلاح، فلا ننصحك بالرجوع إليه، ولاسيما إذا استمر على ترك الصلاة، وراجعي في حكم بقاء الزوجة مع زوجها التارك للصلاة، الفتوى رقم: 5629.

واعلمي أنّ الطلاق ليس بالضرورة أن يكون شرّاً، بل قد يكون خيراً، وربما كان طلاقه لك بهذه السهولة رحمة من الله بك أن خلصك من سوء عشرته بغير كبير عناء منك، ولعل الله يعوضك خيرا منه، قال تعالى: وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلّاً مِنْ سَعَتِهِ. {النساء 130}.

قال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن: أي وإن لم يصطلحا بل تفرقا فليحسنا ظنهما بالله، فقد يقيّض للرجل امرأة تقر بها عينه، وللمرأة من يوسع عليها.

ونوصيك بكثرة الدعاء مع التوكّل على الله، واعلمي أنك إن استقمت على طاعة الله وصبرت، فلن يضيعك الله أبداً، وأبشري بكلّ خير، قال تعالى: إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ. {يوسف: 90}.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة