ليس كل مرض يكون عذرا لترك الجمعة والجماعة
رقم الفتوى: 125251

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 شعبان 1430 هـ - 4-8-2009 م
  • التقييم:
3168 0 213

السؤال

أنا مصاب ـ بالثعلبة ـ وشعري تساقط بنسبة 100% حتى الرموش والحواجب، وأجد صعوبة عظيمة في الذهاب لصلاة الجمعة لما ألاقيه من الإحراج الذي يبعث في نفسي الهم الكبير جدا، فهل يجوز لي أن لا أذهب إلى صلاة الجمعة؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لنا ولك العافية، ولا نرى أن هذا المرض يسوغ لك التخلف عن الجمعة، لأنه ليس من الأمراض المعدية حسبما نعلم، ولايشق المشي إلى المسجد بسببه، وأما ما تلقاه من الحرج فننصحك بلبس عمامة ونظارات، وحاول الذهاب للمسجد مبكرا، واجلس في الصف الأول مشتغلا بتلاوة القرآن والذكر والدعاء حتى يأتي وقت الجمعة، ثم تأخر قليلا في مصلاك حتى ينصرف أغلب الناس، وبهذا يرجى ألا يراك الناس، وألا يحصل لك إحراج من نظرهم إليك.

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة