لا يجوز للزوجة أن تطلب من زوجها ترك صلاة الجماعة لغير سبب شرعي
رقم الفتوى: 124589

  • تاريخ النشر:الخميس 17 رجب 1430 هـ - 9-7-2009 م
  • التقييم:
3753 0 312

السؤال

هل تأثم الزوجة إذا طلبت من زوجها أن يصلي العشاء في المنزل؟ مع العلم أننا نعيش في بلد غير مسلم ويعمل زوجي في 3 أيام من الساعة التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء، ولديه أيام أخرى ينتهي فيها من عمله مبكرا، ولا أمانع أن يذهب فيها إلى المسجد لصلاة العشاء، خاصة وأن صلاة العشاء الآن في هذا البلد تبدأ في الساعة العاشرة ويعود زوجي إلى المنزل في الحادية عشر فلا أجد الوقت الكافي لأجلس فيه مع زوجي، وأيضا علي أن أبقي علي طفلي مستيقظا مما يجعله لا يستطيع النوم حتى وقت متأخر، لأن زوجي يحب أن يراه عند العودة إلى المنزل. سألت شيخ المسجد هنا وقال إنني آثم على قولي لزوجي أن يصلي في البيت في أيام معينة على الرغم أن هذا الشيخ نفسه يترك إمامة صلاة العشاء أحيانا لتلبية دعوة أحد الإخوة على العشاء ويصلي بالمنزل، حتى وإن كان جمع من المصلين ينتظرونه في المسجد لإلقاء درس بعد صلاة العشاء كالمعتاد ودون الاعتذار، وفتواه أنه يدخل السرور على قلب مسلم عند تلبية دعوة العشاء، فهو في هذه الحالة لا يأثم على ترك صلاة الجماعة في المسجد. فهل يجوز له ذلك، ولا يجوز لزوجي أن يدخل البهجة والسرور على أهل بيته، وخاصة أني أمر بيوم شاق من أعمال في المنزل وطبخ وتلبية احتياجات طفلي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة الجماعة في المسجد واجبة على الرجل المستطيع الذي يسمع النداء، ولا يجوز له أن يصلي في البيت إلا لعذر، فالله تعالى لم يرخص في تركها وقت نشوب الحرب، ولم يرخص النبي صلى الله عليه وسلم للأعمى في التخلف عنها إذا كان يسمع النداء.

والمراد بسماع النداء سماع الأذان بالصوت المعتاد بدون مكبر مع رفع المؤذن صوته وسكون الرياح والضوضاء ونحو ذلك مما يؤثر على السماع، فمن كان على مسافة من المسجد يتمكن فيها من سماع الأذان على هذا النحو وجبت عليه صلاة الجماعة وإلا لم تجب، ويجب التنبه إلى أن توفر وسائل النقل وسهولة الطرق جعل شهود الصلاة أمرا ميسورا، وفي حضور الجماعة من المنافع الدينية والدنيوية ما يجعل شهودها فضيلة، وإن لم يكن واجبا لبعد المسافة ونحوها. وقد تقدم تفصيل ذلك في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 1798، 5367، 45721.

 كما سبق بيان الأعذار التي تبيح التخلف عن صلاة الجماعة في الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 49024، 9495، 19552.

وليس ما ذكرته السائلة الكريمة من هذه الأعذار، وعليه فإن كان المسجد منكم بحيث تسمعون الأذان على الوضع السابق فلا يجوز لها أن تطلب من زوجها أن يصلي العشاء في البيت، فإن هذا يكون من الأمر بالمنكر والصد عن الخير والتعاون على الإثم.

وأما ما ذُكر عن إمام المسجد وتخلفه عن صلاة الجماعة لتلبية دعوة عشاء عند أحد الإخوة، فإن كان يعني أنه لا يحرم عليه إذا حضر طعام العشاء أن يأكل حتى وإن أقيمت الصلاة، فهذا صحيح، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: إذا وضع العشاء وأقيمت الصلاة فابدؤوا بالعشاء. متفق عليه. وقد روى ابن عمر نحو هذا الحديث: فكان يوضع له الطعام وتقام الصلاة فلا يأتيها حتى يفرغ وإنه ليسمع قراءة الإمام. رواه البخاري.

فما دام هناك في المسجد من يقوم بشعائر الصلاة من الأذان والإمامة، فلا بأس على الإمام إذا حضر الطعام أن يبدأ به. وإما إن كان يعني أن مجرد تلبية الدعوة لإدخال السرور على قلب الداعي عذر لترك الجماعة فليس بصحيح.

ثم ننبه على أن الزوج إن تخلف عن صلاة الجماعة في المسجد لعذر شرعي، فإنه إن صلى في بيته بزوجته حاز فضيلة الجماعة، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 57230.

 

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة