هل النساء يرين سيد المرسلين ويجلسن معه في الجنة
رقم الفتوى: 123039

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 جمادى الآخر 1430 هـ - 1-6-2009 م
  • التقييم:
3338 0 185

السؤال

هل النساء سوف يرين الحبيب صلى الله عليه وسلم في الفردوس ويجلسن معه مثل الرجال؟ فهذا كان سؤالا من أخت. غفر الله لكم وأسكنكم الفردوس الأعلى مع الحبيب.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كل من أطاع الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم كان في الجنة مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين، لا فرق في ذلك بين ذكر وأنثى، كما قال قالله تعالى: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا. {النساء: 69}.

وكلمة: من، من ألفاظ العموم التي يشترك فيها الرجال والنساء، ولذلك فإن النساء من أهل الجنة يرين النبي صلى الله عليه وسلم ويجتمعن به.

 ومما يجب الننبه له أن الجنة دار جزاء وليست دار تكليف، وهي دار يعطى فيها المرء كلما اشتهى بدون استثناء، كما سبق بيان ذلك بتفصيل أكثر في الفتوى رقم: 109789. وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة