ربتها عمتها وحين تسأل عنها تنكر أمومتها
رقم الفتوى: 122784

  • تاريخ النشر:الخميس 4 جمادى الآخر 1430 هـ - 28-5-2009 م
  • التقييم:
2073 0 200

السؤال

أريد أن أعرف حكما عن الأم التي تنكر ابنتها أمام الناس، وتخبرهم بأن هي ابنة خالها التي أمها هي بدورها تبنتها من أخيها، وبعد ما توفيت أمها أجبرت على تربيتها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالذي ظهر لنا من السؤال أن هذه السيدة التي تنكر أمومتك إنما هي - على الحقيقة - عمتك وغاية الأمر أنها قامت على تربيتك، وعليه فلا حرج عليها فيما تصنعه من إخبارها بأنك لست ابنتها، بل هذا هو الصواب، وإنما الخطأ أن تخبر بأنك ابنة خالها، وهذا لا يجوز؛ لأنه مجاف للحقيقة ومخالف للواقع، إلا أن يكون هناك مصلحة معتبرة من إخبارها بمثل هذا فلا حرج عليها حينئذ، ويستحسن استعمال التورية والمعاريض في مثل هذه الأحوال.

مع التنبيه على أن هذه العمة التي قامت على تربية ابنة أخيها إن كانت قد أرضعتها خمس رضعات في الزمن المعتبر شرعا للرضاعة وهو الحولان الأولان فإنها تكون أمًا لابنة أخيها من الرضاعة وأولادها إخوة لها من الرضاعة، فيحرم عليها أن تتزوج بأحدهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة