الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصدق هذه الأمة لهجة
رقم الفتوى: 120371

  • تاريخ النشر:السبت 23 ربيع الآخر 1430 هـ - 18-4-2009 م
  • التقييم:
9071 0 259

السؤال

من هو أصدق هذه الأمة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلعلك تقصد الحديث المروي في الصحابي الجليل أبي ذر جندب بن جنادة الغفاري رضي الله عنه، فقد شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، كما رواه أحمد وابن ماجه وغيرهما عن ابن عمرو رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما أقلت الغبراء ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر. والحديث قال عنه الشيخ الألباني: صحيح.

كما قال عنه شراحه كما في تحفة الأحوذي: قوله أصدق من أبي ذر مبالغة في صدقه، لا أنه أصدق من كل على الإطلاق، لأنه لا يكون أصدق من أبي بكر بالإجماع فيكون عاماً قد خص، وقيل: يمكن أن يراد به أنه لا يذهب إلى التورية والمعاريض في الكلام، فلا يرخي عنان كلامه ولا يحابي مع الناس ولا يسامحهم، ويظهر الحق البحت والصدق والمحض، ومنه ثمة عقبه بقوله: ولا أوفى. أي يوفي حق الكلام إيفاء لا يغادر شيئاً منه.

 وعلى كل حال فعموم الحديث يفيد أن أصدق هذه الأمة لهجة أبو ذر رضي الله عنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: