عقوبات تارك الصلاة المادية والمعنوية
رقم الفتوى: 120312

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 ربيع الآخر 1430 هـ - 20-4-2009 م
  • التقييم:
9206 0 1464

السؤال

ما مدى صدق الكلام التالي: 1- ما دمت لا تصلي ينزع الله البركة من عمرك .2 - ما دمت لا تصلي ظلمة مستديمة في وجهك .3 - ما دمت لا تصلي كل عمل تعمله لاتؤجر عليه من الله .4 - ما دمت لا تصلي لايرفع دعاؤك الى السماء.5 - مادمت لاتصلي لايقبل دعاء غيرك لك .6 - مادمت لاتصلي تمقتك الخلائق في دار الدنيا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذا الكلام المذكور ليس حديثا عن النبي صلى  الله عليه وسلم، وليس قول أحد من الصحابة أو التابعين فيما نعلم, ولعل قائله قد استنبطه من بعض النصوص العامة في عقوبة أصحاب المعاصي، أو في عقوبة تارك الصلاة خاصة. ولا شك في أن ترك الصلاة من أعظم الذنوب وأكبر الكبائر, بل حكى ابن القيم في أول كتاب الصلاة إجماع المسلمين على أن ترك الصلاة المكتوبة عمداً حتى يخرج وقتها أعظم من الزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس، وأن صاحب هذا الذنب عرضة لعقاب الله العاجل والآجل, بل ذهب كثير من أهل العلم إلى كفر من تعمد ترك الصلاة حتى يخرج وقتها, فكل ما ذكره العلماء من الآثار السيئة للذنوب والمعاصي فترك الصلاة أولى ما يدخل فيه، ومنها هذه العقوبات المذكورة وغيرها, وقد أطال ابن القيم وأطاب في تعداد هذه العقوبات في كتابه الماتع: الداء والدواء. وأما محق ترك الصلاة بركة العمر فهذا مما لا شك فيه، فإن عمر الإنسان الحقيقي هو قدر ما ينفقه من ساعاته في طاعة ربه ومرضاته، فإذا ضاعت عليه الساعات في غير الطاعات فأي بركة في العمر بعد هذا, وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الطاعات تزيد في العمر, كما في الصحيح: من أحب أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره, فليصل رحمه. فكذا المعاصي, وعلى رأسها ترك الصلاة, تنقص العمر وتمحق بركته.

وأما الظلمة التي تكون في وجه من لا يصلي, فكلام صحيح, وهذه الظلمة يراها كل من نور الله بصيرته, وأشرق نور الإيمان في قلبه. قال ابن عباس رضي الله عنهما: إن للحسنة نورا في القلب, وضياءاً في الوجه, وسعة في الرزق, وقوة في البدن, ومحبة في قلوب الخلق. وإن للسيئة ظلمة في القلب, وسواداً في الوجه, وضيقاً في الرزق, ووهناً في البدن, وبغضة في قلوب الخلق.. وبهذا الأثر عن ابن عباس, تعلم صحة القول بأن تارك الصلاة يبغضه الخلق, فإن الله إذا أبغض عبداً نادى جبريل: إني أبغض فلاناً فأبغضه، فيبغضه جبريل ويبغضه الملائكة ثم توضع له البغضاء في الأرض.

 فالعصاة عامة وتارك الصلاة خاصة ممقوتون من الله تعالى ومن الناس –عياذاً بالله من سخطه وعقابه-. وأما أن تارك الصلاة لا يرفع عمله إلى السماء, أي لا تقبل طاعته, بل تحبط وترد عليه, فهذا أيضا كلام صحيح, فإن قلنا بكفر تارك الصلاة, فالكافر لا تقبل منه طاعة أصلا, بل هو خالد مخلد في النار أبدا, وإن قلنا بأنه من أهل الإسلام في الجملة, فهو على خطر عظيم والعياذ بالله, وأعماله حابطة, إلا أن يتداركه الله برحمته, والمعاصي وعلى رأسها ترك الصلاة سبب في إحباط الطاعات. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: من ترك صلاة العصر حبط عمله. أخرجه البخاري.

وإذا كان عمل من ترك صلاة واحدة يحبط, فكيف بمن ترك جميع الصلوات, وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أن أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة صلاته, فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله, نعوذ بالله من خزيه وعقوبته.

وأما القول بأن تارك الصلاة لا يقبل دعاؤه, فمما تشهد له النصوص أيضا, فإن المعاصي من موانع إجابة الدعاء. كما في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه- وذكر النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يطيل السفر أشعث أغبر ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام, فأنى يستجاب لذلك.  وبين النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة إذا تركت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لم يقبل دعاؤها برفع العذاب، فقال صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله عز وجل أن يبعث عليكم عذابا من عنده ثم تدعونه فلا يستجاب لكم. رواه الترمذي وحسنه.

 فتارك الصلاة أولى ولا شك بهذه العقوبة, ثم إن تارك الصلاة غافل القلب, وأي غفلة أعظم من غفلته, وأي إعراض أكبر من إعراضه. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه. رواه الترمذي.

 وأما أن دعاء غير تارك الصلاة له لا يقبل فلا نعلم دليلا يدل على هذا من السنة, بل عسى إن دعا له أحد الصالحين بالهداية وصلاح الحال والاستقامة أن يكون ذلك سبباً في هدايته ورجوعه إلى ربه, فنسأل الله أن يهدينا وسائر إخواننا وإن يتوب على تاركي الصلاة ويلهمهم رشدهم, ويردهم إلى ما فيه مرضاته ردا جميلا, ولمزيد الفائدة انظر الفتوى رقم: 6061.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة