زيارة الأبناء أمهم من غير علم أبيهم
رقم الفتوى: 120133

  • تاريخ النشر:الأحد 17 ربيع الآخر 1430 هـ - 12-4-2009 م
  • التقييم:
2090 0 211

السؤال

إن والدي ووالدتي مطلقان، وأنا وإخوتي نعيش مع والدي، وإنه يرفض أن نقابل والدتنا، فإننا نضطر مقابلة الوالدة من غير علمه، فهل نأثم على ذلك؟ مع العلم بأن والدنا يدعو علينا بعدم رضاه علينا إذا قابلنا والدتنا، وربنا أمرنا بطاعة الوالدين.. وإننا نرسل لها بعض الطعام من والدنا لوالدتنا من غير علم والدنا، فهل نأثم على ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس من حق والدكم أن يمنعكم من زيارة أمكم، ولا طاعة له في ذلك، فإن قطيعة الأم معصية، والطاعة إنما تكون في المعروف، فما تفعلونه من زيارتها دون علمه لا إثم فيه، بل تؤجرون عليه إن شاء الله تعالى، ودعاؤه عليكم وعدم رضاه بذلك لا يضركم شيئاً، ما دام الدعاء بغير حق.

أما أخذكم طعام من والدكم دون إذنه لإعطائه لأمكم فلا يجوز ذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يحل مال امرئ إلا عن طيب نفس منه. رواه البيهقي وصححه الألباني... وللفائدة تراجع في ذلك الفتوى رقم: 113830.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة