الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يأخذ الوالدان من مال الولد ما يحتاجان إليه دون إضرار به
رقم الفتوى: 120

  • تاريخ النشر:الجمعة 24 ربيع الآخر 1420 هـ - 6-8-1999 م
  • التقييم:
5867 0 376

السؤال

أعمل ولدي دخل وأعيش مع والدي ولم أتزوج بعد و المشكلة هي أن أمي تطلب مني دائما مبالغ من راتبي وللعلم إنني أعطيها مصروفاً شهرياً بالإضافة إلى أنني أعطيتها من قبل مبلغاً حتى تشتري به شيئاً ثميناً ولم يتبق لدي سوى مبلغ بسيط والآن تطلب مني هذا المبلغ , السؤال هو هل يحق للأم أن تأخذ من بنتها كل ما تريده سواء كان ضرورياً أم لا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: يجوز للوالدين الأخذ من مال أولادهما، مما يحتاجان إليه، ولا يضر بالأولاد. وحيث ذكرت السائلة، أن الأم ليست بحاجة إلى هذا المال، فلا يلزمها دفعه إلى أمها. وعليها أن تسعى في برها وإرضائها، و إقناعها، بأهمية الاحتفاظ بشيء من المال، وبخطورة الإسراف والتبذير. والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: