الجمع بين رعاية الأم وتوفير سكن مستقل للزوجة
رقم الفتوى: 118002

  • تاريخ النشر:الخميس 17 صفر 1430 هـ - 12-2-2009 م
  • التقييم:
3532 0 297

السؤال

مشكلتي، أن أمي تعيش وحيدة في منزل كبير وهي مريضة لا تستطيع العيش بمفردها، انتقلت للعيش معها أنا وزوجتي وابنتي لكي أكون لها سندا، لكن تحصل بعض المناوشات الصغيرة مع زوجتي لا تصل إلى حد الشجار معها، وزوجتي تخاصمني دائما و تنكد علي عيشتي يوميا بعلة أنها لا تتفاهم مع أمي، وتطالبني بأن نستقل بالسكنى، لكني لا أستطيع ترك أمي تعيش وحيدة، أنا في حيرة من أمري. فماذا أفعل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن حق الأم عظيم، وبرها من أوجب الواجبات، ومن أعظم القربات، ومن أهم أسباب رضا الله، ولا سيما إذا كان في حال ضعفها ومرضها، أما عن زوجتك فمن حقها عليك أن توفر لها مسكناً مستقلاً، لا تتعرض فيه لضرر، ومن المعلوم أن الزوجة لا يلزمها خدمة أم الزوج أو غيرها من أقاربه، لكن إن فعلت ذلك فلا شك أنه من حسن العشرة، ومن مكارم الأخلاق.

 فحاول أن تعالج الأمر بحكمة، وتجمع بين بر أمك وحسن عشرة زوجتك، وتعرفها أن بقاءها معها، وإن كان غير واجب عليها إلا أن فيه أجرا عظيما، فإن رفضت، فعليك توفير مسكن مستقل لها، ويكفي في  تحقق المسكن المستقل أن يكون للزوجة حجرة مع ملحقاتها من ممر ومطبخ ومكان قضاء الحاجة، فإن تعذر ذلك فيمكنك أن تسكن قريباً من أمك حتى تتمكن من القيام برعايتها ومؤانستها، وعليك بالاستعانة بالله عز وجل وكثرة دعائه إنه قريب مجيب. وللفائدة راجع الفتوى رقم: 66452، والفتوى رقم: 106199.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة