الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال انتقال النجاسة من جسم متنجس إلى آخر طاهر
رقم الفتوى: 117811

  • تاريخ النشر:الأحد 13 صفر 1430 هـ - 8-2-2009 م
  • التقييم:
118323 0 626

السؤال

هل بعد الجماع إذا كانت اليد ليست طاهرة تنقل لأي شيء تلمسه نجاستها مثل الملابس، وتنقل بدورها نجاستها لأي شيء توضع عليه، أو إذا كانت ملبوسة تنقل لأي مكان نجلس فيه؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمسألة انتقال النجاسة من جسم متنجس إلى آخر طاهر، سبق حكمها في فتاوى سابقة، وخلاصة ما ذكر هناك ثلاث حالات:

الأولى: أن تكون النجاسة رطبة، ففي هذه الحالة يتنجس كل ما لاقته هذه النجاسة، حيث تنتقل من اليد إلى الملابس، ومنها إلى غيرها ما دامت النجاسة موجودة رطبة.

الثانية: أن تكون النجاسة جافة ولاقت جسما يابسا، فلا تنتقل النجاسة بذلك.

الثالثة: أن تكون النجاسة يابسة والجسم الملموس رطبا أو مبتلا، فهل تنتقل النجاسة حينئذ؟ في المسألة قولان.

وبناء عليه، فإذا لمست بيدك المتنجسة شيئا من ثيابك، وكانت النجاسة رطبة فقد تنجس الموضع الذي لمسته منها، وما لمسه هذا الموضع المتنجس من الثياب له حكم ما سبق بحسب حالته من الجفاف أو الرطوبة.

وأما إذا كانت جافة وكانت ثيابك يابسة فلا تتنجس الثياب حينئذ، وأما إذا كانت الثياب مبتلة، ففيها القولان السابقان والأخذ بالأحوط هو الموافق للورع، ولكن إذا حصل بذلك مشقة شديدة فلا بأس بالأخذ بالقول الثاني، فإن المشقة تجلب التيسير. وهذا كله إذا وجدت النجاسة، وقول الأخت السائلة بعد الجماع إن كانت تقصد المني فإن المني طاهر، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 7702، وراجع الفتويين التاليتين: 40332، 69126.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: